جمعية المعونين القانونيين - النيل الازرق

جمعية المعاونين القانونيين, جمعية وطنية طوعية تعمل في مجال نشر الوعي الحقوقي والثقافة القانونية في مجتمعات النيل الازرق وتسهيل سبل الوصول للعدالة للجميع


    ختان الاناث أو البتر التناسلي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 07/02/2009

    ختان الاناث أو البتر التناسلي

    مُساهمة  Admin في الأحد فبراير 08 2009, 17:47

    [size=24]ختان الأناث و البتر التناسلي للاناث (FGM)

    المسميات
    • البتر التناسلي للاناث
    • بتر االجهاز التناسلي الخارجي للأنثى
    • ختان الأناث
    • طهارة البنات
    الختان
    • الختان غير الشرعى
    • ويعرف بالبتر التناسلي للاناث
    • وهو قطع أي جزء زيادة على قلفة البظر
    • و أضراره كثيرة
    • الختان الشرعى
    • ويعرف بالسنة.
    • وهو قطع القلفة التي تغطي بظر الأنثى وهو شبيه لختان الذكور
    • ومضاعفاته بسيطة

    الختان (الختان الشرعي): وهو قطع القلفة التي تغطي بظر الأنثى وهو شبيه لختان الذكور، ويعرف بالسنة.
    • كما قال الماوردي-: هو قطع جلدة تكون في أعلى الفرج.. كالنواة أو كعرف الديك، قطع هذه الجلدة المستعملة دون استئصالها
    • وقال النووي: هو قطع أدنى جزء من الجلدة التي في أعلى الفرج .

    • البتر التناسلي للاناث (الختان غير الشرعي): وهو قطع أي جزء زيادة على قلفة البظر
    أى ازالة جزء أو معظم الاعضاء التناسلية الخارجية للانثى

    • أصل كلمة البطر الطبية معناها المفتاح فختان الأنثى
    حتى لاتفتح باب الشهوة
    هذا الموضوع
    • اختلف فيه العلماء والأطباء أنفسهم،
    • وقامت معركة جدلية حوله في مصر منذ سنوات،
    • من الأطباء من يؤيد، ومنهم من يعارض،
    • ومن العلماء من يؤيد ومنهم من يعارض،
    • ولعل أوسط الأقوال وأعدلها وأرجحها، وأقربها إلى الواقع، وإلى العدل في هذه الناحية، هو الختان الشرعى
    وهى
    • عادة افريقية قديمة بدأت فى وسط أفريقيا
    • و ليست لها أى علاقة بالاديان ( الاسلام - المسيحية )
    • و ليست أيضا فرعونية
    • بدأت فى مصر فى العهد الفرعونى الحديث مع الاحتلال الاثيوبى السودانى لمصر
    اسباب اجرائها < حسب الاعتقاد
    • - فى اطار الخزعبلات <طقوس الخصوبة>وهى وهب جزء من عضو التناسل كتضحية و قربان لاله الخصوبة – تختن الأنثى و يلفون ما قطع منها على هيئة حجاب تربطه حول عنقها وفى موسم وفاء النيل تلقيه فى النيل
    • - عمل حثت عليه الاديان
    • – يسرع نمو الطفلة الى انثى
    • – يحافظ على العفة – تلامس الملابس و إحتكاكها بالبظريثير البنت فيجب ختانها
    • – يعطيها النظافة و النقاء – البنت الغير مختونة نجسة
    • – يعطى الجهاز التناسلى الشكل الجميل
    • – يزيد الفرصة فى الزواج – الأزواج لايتزوجون الأنثى غير المختونة
    • – حتى لا يمنع الحمل و تزيد الخصوبة – البظر يفرز إفرازات قاتلة للحيوانات المنوية
    • – يمنع الخيانة الزوجية
    • – -يعطيها احساس الامومة
    • – يزيد من متعة الرجل
    • – بظر الانثى ممكن ان يجرح عضو الرجل - الفرج له أسنان تضر الرجل و البظر آ خر سن يجب قلعه
    • – بظر الانثى ممكن ان يجعل الزوج عاجز جنسيا
    • - بظر الانثى ممكن ان يجرح رأس الطفل اثناء الولادة و يؤدى حتى إلى وفاته
    وقته
    • "أن يكون في السن التي يسهل فيها على الطبيب فصل القلفة عن حشفة البظر وقطعها دون أن تأخذ معها أي جزء آخر من المنطقة المجاورة.
    • ويختلف ذلك بين أنثى وأخرى
    •أضراره

    • أضرار فورية ـــــ .نزيف - التهابات ـ تلوث –الم –

    متاعب بولية

    • أضرار بعيدة ـــ.اضطرابات نفسية و جنسية
    أولا : المضاعفات المباشرة
    • 1- الألم حيث أن هذه العملية تجرى بدون استعمال مخدر في اغلب الأحوال فان الطفلة تتعرض لالم عنيف مفاحىء قد يستمر لعدة أيام ثم يقل بعد ذلك
    2- النزف و يعتبر من اخطر المضاعفات التي تحدث نتيجة لإجراء هذه العملية و هو إما نزف بسيط يمكن التحكم فيه بالوسائل التقليدية الغير طبية التي تمهد لحدوث الالتهابات مثل استعمال تراب الفرن أو مسحوق البن أو كما يحدث في بعض الأحوال حيث تستعمل بعض الأعشاب القابضة مثل (القرض ) بما فيها من أتربة و تلوث و في بعض الأحيان يكون النزف شديدا نتيجة لقطع شريان كبير أثناء الختان و يستدعى نقل الحالة إلى المستشفى و إجراء جراحة عاجلة و قد تحتاج الطفلة إلى نقل دم بما له من خطورة كذلك فان بعض الحالات التي تعانى من أمراض الدم قد لا تكتشف إلا نتيجة لحدوث النزف وقت الختان و في الحالات التي تفشل فيها المحاولات الغير طبية التي يقوم بها القائم بالعملية أو الأسرة لوقف النزيف يعود و يتكرر مرات أخرى و يسمى هذا النزف نزفا ثانويا و يكون علاجه اصعب و خطورته اشد
    3- حدوث الصدمة نتيجة لشدة الألم أو نتيجة للنزف
    4- حدوث التهابات نتيجة للتلوث حيث أن العملية تتم بدون تنظيف للمنطقة المعنية أو تعقيم للآلات المستعملة و كذا عدم تطهير يدي من يجرى العملية و المكان البتى تجرى فيه مما يتسبب عنة حدوث التهابات موضعية تؤدى إلى تأخر التئام الجرح و قد يمتد الالتهاب إلى الجهاز التناسلي الداخلي أي إلى المهبل و الرحم و البوقين أو قد يمتد إلي الجهاز البولي كالمثانة و الكليتين و قد يكون هذا الالتهاب صديديا أو نتيجة للإصابة بميكروب التيتانوس خاصة في المناطق الريفية و الشعبية و قد أوضحت بعض البحوث التي أجريت في بعض البلاد الإفريقية حديثا إن الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز ) قد يحدث نتيجة لتلوث جرح الختان في الأنثى
    5- اضطرابات البول و تحدث هذه الاضطرابات في صورة انحباس البول نتيجة للخوف من الألم و كذلك الحرقان أثناء التبول نتيجة لاصابة فتحة البول (الصماخ البولي ) أو قناة مجرى البول أثناء عملية الختان خاصة إذا كان القائم بالعملية ليس على دراية بالتشريح الطبيعي للأجزاء التناسلية الخارجية و ينتج عن ذلك أما احتباس في البول أو سلس في البول أو تبول لا إرادي في بعض الأحيان
    6- التشويه الظاهري حيث يليئم الجرح بنسيج ليفي محدثا تشويها بالمكان و قد تحدث ندب مؤلمة نتيجة لحدوث الالتهابات و في بعض الأحول يحدث التشويه نتيجة لعدم إزالة أجزاء متساوية من على جانبي المنطقة أو نتيجة ترك زوائد جلدية تنمو و تتدلى بعد ذلك مما يستدعى تكرار أجراء العملية في وقت قريب أو يستدعى أعادتها و من إن أخر نجد إن بعض الأورام تظهر في مكان الطهارة في منطقة البظر نتيجة لدخول خلايا الجلد في المناطق تحت الجلد أثناء التئام الجرح و هذه الأورام تشوه المكان و تأخذ في الكبر و يزداد حجمها مع الوقت و تستدعى جراحة لإزالتها
    7- الآثار النفسية للختان و تبدا من الشعور بالرعب و الخوف عندما تقع الفتاة تحت قبضة من يوصلها للقائم بالعملية لتجرى عليها كذلك الشعور بالألم الذي لا يطاق أثناء إجراء العملية بسبب عدم استعمال مخدر و يتبعة الإحساس بالذل و الانطواء و الخجل مما حدث لها في هذه المنطقة الحساسة و أيضا الرغبة في الانتقام من أهلها الذين خانوها و قد يتمثل هذا في حدوث التبول الليلي في الفراش أو عدم تقبل التوجيهات و النصائح
    8- الوفيات و قد تكون في مثل هذه الحالات نتيجة أجراء هذه العملية و لا يمكن تقدير عدد الوفيات التي تنتج عن هزة العملية حيث أن عددا قليلا للغاية من هذه الحالات هي التي تصل إلى المستشفى و غالبا لا تسجل كمضاعفات للختان خوفا من المسائلة القانونية إن حرصا على القائم بالعملية أو على ولى الأمر

    رأى القانون الدولى
    • وقد جاء في كتاب (العادات التي تؤثر على صحة النساء والأطفال) الذي صدر عن منظمة الصحة العالمية في عام 1979م ما يأتي: "إن الخفاض الأصلي للإناث هو استئصال لقلفة البظر وشبيه بختان الذكور ويعرف بالسنة.. وهذا النوع لم تذكر له إي آثار ضارة علي الصحة
    رأى القانون المصرى
    • قانون (415) لسنة 1945 في شأن مزاولة مهنة الطب
    • حيث تنص المادة الأولى علي أنه " لا يجوز لأحد إبداء مشورة طبية أو عيادة مريض أو إجراء عملية جراحية وبوجه عام كمزاولة الطب بأية صفة كانت ألا إذا كان اسمه مقيدا بسجل الأطباء بوزارة الصحة وبجدول نقابة الأطباء البشريين
    • وتنص المادة العاشرة علي انه " يعاقب بالحبس مدة لا تجاوز سنتين وبغرامة لا تزيد علي مائتي جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من زاول مهنة الطب علي وجه يخالف أحكام هذا القانون . تقع عملية الختان تحت طائلة قانون العقوبات ولكنها تندرج تحت مسميات أخرى
    الختان و الموقف القانوني
    عملية الختان هي عملية غير مشروعة لوقوعها تحت طائلة التجريم وفقا للقانون الجنائي لسنة1991م إذ ينطوي على جرائم ثلاثة :-
    - الإيذاء البدني
    - هتك العرض
    - ممارسة العمل الطبي بدون ترخيص
    رأى القانون فى عملية الختان التى يجريها الطبيب
    • انه جريمة جرح عمدية يعاقب عليها القانون طبقا للمادة 142(1) التي تنص على (يعد مرتكباً جريمة الأذى كل من يسبب لانسان الما او مرضا ، ويعاقب بالسجن مدة لا تجاوز ستة اشهر او بالغرامة او بالعقوبتين معا)(2)( اذا حدث الأذى بوسيلة خطرة كالسم والعقاقير المخدرة أو قصد بالأذى انتزاع اعتراف من شخص او اكراهه على أداء فعل مخالف للقانون ، يعاقب الجاني بالسجن مدة لا تجاوز سنتين كما تجوز معاقبته بالغرامة ) تحسب مدة العلاج و تصل الى السجن لسنتين و يعتبر الولى او الوصى شريكا بالاتفاق و التحريض و المساعدة ويتحمل المسئولية الجنائية والمدنية بجانب مسئولية الطبيب
    • اما اذا قام بهذه العملية غير طبيب سواء داية او حكيمة او تمرجية او غير ذلك فقد توافرت جريمتان جرح عمدى و ممارسة الطب بدون ترخيص ويعاقب بأشد العقوبتين
    ولا يعفى الطبيب من العقاب الا فى حالة الضرورة بشروطها القانونية

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26 2017, 08:16